أنت الزائر رقم

بيان حول أحداث ميدان التحرير الأخيرة : لماذا نرفض الوقوع فى فخ الميدان

نحن نعلم جيدا ان هناك خطة معدة جيدا داخل وزارة الداخلية لحرق هذه البلاد فى المرحلة الانتقالية ينفذها قيادات داخل الوزارة لجعل هذه البلاد فى حالة من الفوضى الخلاقة التى تتيح لهم الرجوع ثانية لحكم البلاد بنفس القبضة الأمنية السابقة .
وهذه الخطة كان ضمن بنودها جر القوات المسلحة الى صدام مباشر مع الاقباط فى مذبحة ماسبيرو الشهيرة وجر المتظاهرين فى كافة انحاء البلاد الى الهجوم مرة ثانية على مقرات وزارة الداخلية ومديريات الأمن فى جميع المحافظات بدعوى المطالبة بدم الثوار .
وهنا يتم استدراج كافة القوى الاسلامية والليبرالية الى صراع دموى بينها وبين الشرطة ..يتطور هذا الصراع الى صراع بين الثورة والجيش وليس المجلس العسكرى وبقية الوحدات داخل القاهرة والمدن الكبرى مما يضطر معه الجيش لاستخدام كافة الاسلحة ضد الثوار للدفاع عن وحداته والدفاع عن مقرات الشرطة .
وأننا اذ نعلم جيدا خطوات هذا الكمين المنصوب بعناية لجميع طوائف الشعب وجميع فصائل الثورة فاننا نعلن انسحابنا من كافة الصراعات القائمة حاليا بين فلول الشرطة والقوات المسلحة والفصائل الثورية التى تخشى وصول الاسلاميين للسلطة فى مصر .
ونعلن اننا نفضل ان يصفنا الاخرون اننا جبناء او متخاذلون او اننا نعمل لمصلحتنا الشخصية ووفق اجندتنا الخاصة عن ان نستدرج الى هذا الكمين الدموى الذى يكون المستفيد الوحيد منه هم من يريدون حرق الثورة بالايقاع بين فصائل الثورة وطوائف الشعب المصرى والقوات المسلحة .
ونحن نعلن اننا لن ندخل فى اى صراع يعرض اى فرد من شعب مصر الى القتل وسفك الدماء وزيادة الصراع .
كما اننا نعلن تعهدنا بملاحقة قتلة الثوار فى ظل حكومة شرعية منتخبة من البرلمان الجديد وليس فى ظل حكومة مجلس عسكرى تتواطأ مع الفلول والنظام السابق .
كما اننا نعلن استنكارنا لطرح البعض مرشح لرئاسة وزارة حكومة انقاذ وطنى لا تحظى بتوافق شعبى عليه وهو الدكتور محمد البرادعى لان هذا سيزيد من الازمة بين الاسلاميين والليبرالين وهو ما يستفيد منه من يريد البقاء فى السلطة لاكبر فترة ممكنه .
كما اننا نستنكر مطالب بعض المعتصمين بتاجيل الانتخابات لان المستفيد الوحيد من تاجيلها هو من يريد حرق هذه البلاد والبقاء فى السلطة .
ويجب ان نلفت انظار المعتصمين الى ان نقل السلطة يجب ان يكون عبر انتخابات نزيهة نشترك جميعا فى حمايتها لا ان نطالب بالغائها او تاجيلها حتى لا تزيد الفوضى ...اللهم احمى بلادنا مصر من كيد الكائدين يارب العالمين .
 
(إتحاد شباب التيارات الإسلامية)

اقرا ايضا :

ايلوميناتي والثورات العربية