أنت الزائر رقم

شرح مبسط حول الحركة الماسونية وحركة اليوميناتى والأصول التاريخية لهماالجزء الأول





بقلم / أبو المهند التونسى : 


الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله و على آله و صحبه و من والاه و بعد,
 ان المجموعة المسمّاة ب "Illuminati" و هي كلمة لاتينيّة تعني "النّورانيّون" نسبة الى حامل النور و هو إبليس حسب تعبير عبدة الشيطان, و الغريب ليس أن نجد للشيطان عبدة و إنّما الغريب أن نكتشف مدى سعة نفوذ هؤلاء. فالله عزّ و جلّ حذّر من سبيلهم حيث قال سبحانه {أَلَمْ أَعْهَدْ إِلَيْكُمْ يَا بَنِي آدَمَ أَن لَّا تَعْبُدُوا الشَّيْطَانَ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُّبِينٌ} (يس60) لكنّ العبد يذهل عندما يتضح له نفاذ هؤلاء في كل ما يحيط بنا. فهم نافذون في السياسة و الاقتصاد و الإعلام و التعليم ووسائل الترفيه بل و في لعب الأطفال و هلمّ جرّا. فرأيت لزاما عليّ – بعد أن درست حالهم و مخططاتهم في بحوث استغرقت منّي شهورا- رأيت لزاما عليّ أن أجاهدهم بلساني و قلمي و بيدي إن استطعت ذلك و الله الموفّق. فأقول مستعينا بالله

الأصول التاريخية للنورانيين
فرسان الهيكل
كانت البداية مع فرسان الهيكل الذين أنشأتهم الكنيسة في فرنسا لخوض الحروب الصليبية سنة 1118 م. و كانت مهمتهم تقضي أيضا بحماية الحجيج النصارى للقدس. و كان فرسان الهيكل مع هذا يهودا و يتلقون تعاليما من حبر أو راهب اسمه "برنارد" و حسب بحوثه في "العهد القديم" و "العهد الجديد" أرشدهم إلى سبل استخراج ما دفنه نبيّ الله سليمان –عليه الصلاة و السلام – من كتب السحر التي احتجزها من الشياطين ممّا جاء في كتب هاروت و ماروت. فدأب فرسان الهيكل على استخراج ذلك حتى وجدوا ما يسمونه ب "الكابالا" "cabala" وهو حسب التعبير اليهودي ما يربط بين عالمي الإنس و الجن, و نسميه نحن المسلمون السحر, يقول الله جلّ و علا {وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُوا الشَّيَاطِينُ عَلَى مُلْكِ سُلَيْمَانَ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ} (البقرة 102) و قصة دفن نبي الله سليمان لكتب السحر وردت في كتب التفسير عن ابن عباس كتفسير الطبري و تفسير ابن كثير و تفسير البغوي و غيرها. و من المناسبات أن هذه الآية جاءت في اليهود الذين اتخذوا السحر دينا لهم. و فرسان الهيكل  كما أسلفت من اليهود و سيتجلّى من خلال هذا البحث أن أقطاب هذا التنطيم السرّي كانوا في جميع مراحله من اليهود. جاء في تفسير الطبري (ج2/ص405/طبعة مؤسسة الرسالة) "قال أبو جعفر: يعني بقوله {و اتبعوا ما تتلوا الشياطين} الفريق من أحبار اليهود و علمائها." انتهى.
المهم أن فرسان الهيكل أصبحوا بعد ذلك يمارسون طقوسا ليليّة يعبدون فيها الشياطين و يقومون بممارسات جنسيّة شاذّة كالمثليّة أو مع الحيوانات –و العياذ بالله- كما يقومون بسبّ نبي الله المسيح –عليه السلام- و سبّ أمّه و سبّ كلّ مقدّس. و بعد أن انهزم الصليبيون في القدس على يد صلاح الدين الأيّوبي سنة 1291 م عاد فرسان الهيكل إلى فرنسا و هناك اكتشفت الكنيسة أنشطنهم المريبة و طقوسهم الشاذّة فقام الملك بحرق أهمّ أعضاء فرسان الهيكل و فرّ البعض الى انجلترا و تخفّوا بمهنة البناء فتحوّلوا بعد ذلك إلى ما يسمّى ب "البنّائين الأحرار" أو "الماسونيين".
الماسونيّة
يقال "ماسون" "maçon" في اللغة الفرنسية أو "مايسن" "mason" في اللغة الانجليزية بمعنى "البنّاء" الذي يعمل بالبناء. و الماسونية هي الحركة التي بقيت و فرّت الى انجلترى من مجموعة فرسان الهيكل و عملوا بالبناء. و تمّ الاختيار على مهنة البناء نظرا لكونهم يحتفظون بسرّ بناء المعابد التي يمارسون فيها طقوسهم. ففي سنة 1356 م بدأ العمل السرّي "للبنّائين الأحرار" "sfree mason"
في لندن و تمّ اختيار كاتدرائيّة "يورك" كمقرّ للمجموعة.
و الحركة الماسونية تحرص على استجابة المباني التي يعقدون بها محافلهم لجملة من المعايير التي تعد رموزا فمثلا يحرص الماسونيّون أن تكون معابدهم ذات أرضية يختلف فيها اللون الأبيض و الأسود بحيث يكون كل مربع أسود محاذ لمربع أبيض و يرمزون بذلك إلى تواصل عالمي الإنس و الجن و يقومون في محافلهم بسكب الدماء على الأرضية كذلك شربها للاتصال بالشياطين.
                            النورانيون Illuminati
في منتصف القرن الثامن عشر ميلادي كان حال اليهود في أوروبا يرثى له. فاجتمع عدد من الحاخامات و المديرين و الحكماء و المرابون من أصحاب رؤوس الأموال و قرّروا تأسيس مجمع سرّي لتخليصهم و سموه بالمجمع النوراني,"Illuminati" نسبة الى "لوسيفر" "Lucifer" أو "حامل النّور" أي هو بالأساس مجمع قام لتنفيذ إيحاءات "لوسيفر" أو "إبليس" و كان المجلس الأعلى للمجمع يضم ثلاثة عشر عضوا ترميزا لقبائل بني إسرائيل الثلاثة عشر. و أريد التنبيه هنا إلى أن النورانيين يحرصون دائما على تدوين مخططاتهم على شكل رموز شأنهم شأن السحرة و ذلك للمحافظة على السرّيّة. و أيضا لأن تلك الرموز هي التي تفعل فعلها لفتح المجال في تواصل البعدين: البعد الإنساني و البعد الشيطاني.
رمز النورانيّين:  

Annuit coeptis باللاتينية و تعني "المهمة نجحت"
هذه العين ترمز إلى عين "حورس" إله الشمس عند الفراعنة و ترمز لعين المسيح الدجّال كما ترمز للجهاز الاستخباراتي للتنظيم.
الهرم يرمز إلى الحكومة العالمية الجديدة التي ستحطم الحكومات القائمة على الدين و الأخلاق و سترسي بدلا عنها نظاما إلحاديّا شيطانيّا.
و الهرم قسّم إلى ثلاثة عشر درجة ترميزا لدرجات التنظيم.
1776  بالحروف الرومانية و هو تاريخ إعلان المنظمة
 « Novos ordo seclorum » باللغة اللاتينية و تعني: "النظام العالمي الجديد" أو النظام اللاديني الجديد فإنك إذا فتحت المعاجم الانجليزية وجدتهم يشرحون Secularisme بإقصاء الدين .
يتجلّى لنا من خلال هذا الرمز أنّ هذا التنظيم يهدف إلى إنشاء نظام لا ديني جديد على أنقاض الحكومات الدينية في ذلك الحين (النصرانيّة و الإسلامية) و هذا النظام يقوم على تنفيذ رغبات إبليس بشيطنة الأرض و إقصاء كل ما هو ديني أو أخلاقي أو قيمي و التهيّؤ لخروج المسيح الدجّال و مناصرته. و العجيب أنّ هذا الرمز تبناه "آدام وايزهاوبت" لمّا أعلن إنشاء المنظّمة.
آدام وايزهاوبت:
آدام وايزهاوبت رجل ألماني من أصل يهودي عهد إليه "ماير روتشايلد"(1) بوضع مخطط على أسس حديثة يهدف إلى تحقيق غايات النورانيين و تطوير محافلهم. فبدأ آدام وايزهاوبت في إنجاز ذلك و أوّل ما قام به هو التغلغل في قلب الماسونيّة الأوروبية مستفيدا من نفاذهم في الحكومات و المراكز الحسّاسة ثمّ أعدّ بعد ذلك المخطط (SCI) سنة 1776 و الذي تضمّن النقاط التالية:
1) تدمير جميع الحكومات القائمة على الدين و تقويض الأديان السماوية كافّة.
2) تقسيم "الغوييم" أو "الجوييم" (2) إلى معسكرات متنابذة تتصارع فيما بينها بشكل دائم حول عدد من المشاكل التي تتولّى المؤامرة توليدها و إثارتها فتكون تارة سياسية و تارة إقتصادية و تارة عنصرية إلى آخره.
3) تمزيق البلد الواحد إلى فئات متناحرة و إشاعة الحقد و البغضاء بين أبنائه حتى تضطرب مقومات المجتمع الدينيّة و الأخلاقيّة.
4) تسليح المعسكرات بعد صنعها ثمّ تدبير محرّضات على اقتتالها حتّى تفنى.
5) الوصول بصفة تدريجية إلى النتيجة المرجوّة و هي تحطيم الحكومات القائمة على الدّين و الأخلاق و إقامة حكومة عالمية لا دينيّة تحكم الأرض.
كما وضع وايزهاوبت خطوطا عامّة لأسلوب المؤامرة و هي كالآتي:
1) استخدام الرشوة بالمال و التركيز على الفساد الجنسي بما في ذلك الشّذوذ ليتمّ الضغط على الأشخاص الذين يشغلون مراكز حسّاسة في المناطق المستهدفة للمؤامرة بحيث يكون القائد أو السائس معرّضا للفضيحة ما لم يستجب للمطالب.
______________
(1) عائلة روتشايلد من العائلات البريطانية اليهوديّة الثريّة جدّا و هي من العائلات المؤسّسة للنّورانيّين
(2) الجوييم أو الغوييم تعبير يهودي و هو تسمية لغير اليهودي و يقصدون به الهمجي. راجع إن شئت كتاب أصول الفرق و الأديان و الطوائف للشيخ سفر الحوالي و انظر صفحة 92 بين اليهود و غير اليهود في العقيدة اليهودية.
2) يجب على النّورانيّين ممّن يعملون أساتذة في الجامعات و المعاهد تركيز اهتمامهم بصورة خاصّة على الطلاّب المتفوقين و المنتمين إلى أسر محترمة لغرس مبادئ الإلحاد فيهم و قتل الأخلاق ثمّ يتم إرسالهم إلى معاهد خاصّة ليتمّ ضمّهم للشبكات السرّيّة للنّورانيّين كي يقوموا بعد ذلك بنفث السّموم.
3) إيكال المناصب الحسّاسة إلى الطلاّب الذين تمّ استقطابهم.
4) السيطرة على الإعلام و طرح الأخبار المشوهة و المختلقة و الدّسائس الكاذبة لإقناعهم بضرورة قيام حكومة عالمية واحدة تسود العالم على مبدأ إقصاء الدّين و الخلق.
هكذا أعدّ وايزهاوبت مخططه و اختار الرمز الذي شرحته سابقا.
- حكومة بافاريا تكتشف المخطط:
سنة 1784 أرسل آدام وايزهاوبت نسخة من وثيقة مخططة إلى جماعة النورانيّين الذين أوفدهم إلى فرنسا للقيام بالثورة و لكنّ حامل الرّسالة لمّا كان في طريقه من فرانكفورت إلى باريس أصابته صاعقة من السماء في منطقة "راتسبون" فسقط ميتا و لما جاء الحراس وجدوا مع جثته الوثيقة السرية فرفعوها إلى حكومة "بافاريا" فتمّ بذلك اكتشاف المخطط لأول مرّة و قامت الحكومة سنة 1785 بإغلاق محفل الشرق الكبير و هو من المحافل النورانيّة, كما قامت سنة 1786 بنشر تفاصيل المؤامرة في نشرة تحت عنوان "الكتابات الأصلية لنظام و مذاهب النورانيين" و قامت بإرسال نسخ منها إلى كبار رجال الدول و الكنيسة بأوروبا إلاّ أن هذا كله لم يؤثّر في النورانيين حيث أنهم تخفّوا داخل الماسونية و سيطروا عليها. أمّا التحذير فقد تمّ تجاهله لتغلغل النورانيين و و تأثيرهم في أجهزة الدول. فاستمرّ النورانيّون في نشاطهم الخفيّ و خطّطوا للثورة الفرنسيّة التي صنعت النموذج العالمي للنظام اللّاديني.

شاهد أيضا :