أنت الزائر رقم

إنهيار الفلسفة الوضعية إعترافات متأخرة بقلم محمد عبد العزيز المسند

ما أكثرهم أولئك المغترين بالحضارة الغربية .. وإن شئت فسمها .. الحظيرة ..نعم .. إنها حظيرة كبيرة مليئة بالحيوانات الناطقة التى هى فى صورة إنسان كما قال تعالى : [إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً] .. [الفرقان: 44] .. وإن وصلوا إلى ما وصلوا إليه من تقدم مادى .. فإن الأمم إنما تقاس بأخلاقها وآدابها .. لا بتقدمها المادى وصناعتها .. وقديماً قال الشاعر العربى:

وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت
فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا

وصدق والله .. فها هى ذى الحضارة المزعومة التى هى بلا أخلاق ولا قيم ها هى بدأت تحتضر .. وتوشك على الذهاب والأفول .. وقد صرح بذلك كبار فلاسفتها ومفكريها وعلمائها .. وإليك بعض أقوالهم:

يقول أليكس كاريل وهو عالم كبير من علماء هذا القرن: [إن الحضارة العصرية الغربية تجد نفسها اليوم فى موقف صعب .. لأنها لا تلائمنا .. فقد أنشئت دون أية معرفة بطبيعتنا الحقيقية .. إذ أنها تولدت من خيالات الإكتشافات العلمية .. وشهوات الناس .. وأوهامهم ونظرياتهم .. ورغباتهم .. وعلى الرغم من أنها أنشئت بمجهوداتنا .. إلا أنها غير صالحة بالنسبة لحجمنا وشكلنا] إهـ ..

يقول الرئيس ولسون قبل وفاته بأسابيع قليلة: [إن حضارتنا لا تستطيع الإستمرار فى البقاء من الناحية المادية .. إلا إذا إستردت روحانيتها] إهـ ..

وأخيراً يقول الفيلسوف الإنجليزى برتراند رسل: [لقد إنتهى العصر الذى يسود فيه الرجل الأبيض] إهـ ..

نعم إنتهى ذلك العصر .. والمستقبل بإذن الله لهذا الدين ..

المستقبل للإسلام ..
 
شاهد ايضا :

نتائج التنوير العلمانى فى الغرب حضارتنا الغربية فى حالة إحتضار بقلم سيمون جرجى