أنت الزائر رقم

الخوف من الإسلاميين (فوبيا الإسلاميين) د. محمد بن صالح العلي

د. محمد بن صالح العلي
الخوف من الإسلاميين, فوبيا الإسلاميينيتفق المراقبون للأحداث على أن الثورات العربية، والتي كان من نتائجها سقوط بعض الأنظمة كنظام تونس ومصر سيكون لها عدة آثار في المجتمعات العربية، ونحاول في هذا المقال أن نرصد ظاهرة بدأت تتشكل في تلك المجتمعات هي ظاهرة "الفوبيا" من الإسلاميين.

لماذا انتقل (الإسلام فوبيا) إلى المجتمعات العربية؟ وما الذي يجعل الخوف من الإسلاميين هاجسًا ينغّص على الثورات التي تقوم في العالم العربي؟

فالخوف في ثورة تونس كان من صعود التيار الإسلامي، وهناك خوف في مصر من تحركات جماعة الإخوان المسلمين بأن يغيروا وجه الدولة المدني... يمر التونسيون والمصريون بنفس مرحلة الخوف من الإسلاميين؛ ففي مصر خرج عبود الزمر من سجنه بعد أكثر من 30 عامًا، وفي تونس عاد الشيخ راشد الغنوشي رئيس حزب النهضة الإسلامية إلى تونس بعد غياب في لندن تجاوز عشرين عامًا. وغني عن التوضيح بأن هذا الخوف ليس لدى جميع الأطياف الفكرية، وإنما من بعض الأطياف المعادية للتيار الإسلامي كالعلمانيين والليبراليين واليساريين.

ومع نجاح ثورتي تونس ومصر، صار الحديث عن مخاوف هؤلاء من وصول الإسلاميين إلى السلطة من الواقع بمكان، بعدما أطلقوا العنان لمخاوفهم وتحذيراتهم بأن القوى السياسية ذات المرجعية الإسلامية على مداخل القصور الرئاسية، وكأنهم أرادوا للشعب العربي أن يكون مستحقًّا عليه من وجهة نظرهم؛ إما أن يكون أسيرًا للأنظمة التسلطية المستبدة، أو خاضعًا لاتجاهات علمانية بالية وليبرالية مهترئة ويسارية بائدة.

وسواء اتفقنا أو اختلفنا مع هذا الخطاب، فإن التساؤل الذي يطرح نفسه، أليس الإسلاميون هم الذين ذاقوا مرارة حكم الاستبداد بالدول التي اندلعت بها الثورات أخيرًا مثل مصر وتونس وليبيا، وجنوا مرارة السجون والاعتقالات والأحكام العسكرية المشددة، إضافة إلى القيود العديدة التي فرضت عليهم، وذلك على مدى عقود عدة، فيما لم يجن العلمانيون واليساريون سوى التقرُّب من الأنظمة الحاكمة وتولي الوظائف؟!!

يعبّر أولئك عن تخوفاتهم بعدة أساليب، فهذا أحد العلمانيين التونسيين يقول: "رغم أن خطاب الغنوشي يبدو مطمئنًا إلا أن هناك حالة من الخوف من كل ما هو إسلامي خاصة؛ بسبب الخوف من المتطرفين المستترين خلف التيار الإسلامي المعتدل الذي قد يمثله الشيخ الغنوشى"، ويضيف: "هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى فإن النخبة المثقفة تعلن بشكل واضح تخوفها من الإسلاميين".

وفي مقال بعنوان (هل ستصبح مصر مدنية أم إسلامية؟) لكاتب قبطي يقول فيه: "ويبقى السؤال أين تتجه مصر؟ هل يعود النظام السابق بوجوه مختلفة، أم يسيطر الإسلاميون لتصبح مصر كإيران أم تتحول لدولة مدنية فتنهض وتتقدم وتعوض السنين التي أكلها الجراد؟ هذا ما سوف تجيب عنه الشهور القليلة القادمة".

هكذا يبدي العلمانيون تخوفهم من المد الإسلامي، ويعتبرون أن هذا المد خطر عليهم، وبعيدًا عن الخوف من الإسلاميين فإن الشارع التونسي والمصري يشهدان زخمًا سياسيًّا كبيرًا وحركة سياسية أكبر؛ حيث تمت الموافقة مؤخرًا -وبعد الثورة- على الاعتراف بالإسلاميين وبحقهم في العمل السياسي والحزبي.

وهنا تساؤلات تفرض نفسها: ألا يشكل التيار الإسلامي جزءًا من الشعب العربي؟! أليس من حق الإسلاميين أن يخوضوا الانتخابات ويعرضوا مشروعهم؟! لماذا يسمح للعلماني والليبرالي والشيوعي واليساري والقومي أن يشكل حزبًا سياسيًّا فيعطى الفرصة لخوض الانتخابات، ويمنع منها الإسلاميون؟!! إن هذا يذكرنا بقول شوقي:
أحـرامٌ على بلابلـه الدوح *** حلالٌ للطير من كل جنـس

لماذا كل هذا الخوف من الإسلاميين؟! لماذا لا ندع الشعب يختار من يحكمه؟! لماذا هذه الوصاية على الشعوب؟!

تساؤلات نطلب من إخواننا العلمانيين والليبراليين واليساريين أن يجيبوا عليها!!

المصدر: موقع لجينيات.

شاهد ايضا : 

العلمانية ..ما هي؟ وماذا تريد ؟ وموقف الإسلام منها